تحضير نص نشيد العيد للسنة الثانية متوسط الجيل الثاني

تحضير نص نشيد العيد للسنة الثانية متوسط الجيل الثاني

مادة اللغة العربية للسنة الثانية 2 متوسط الجيل الثاني
المقطع التعليمي السادس: الأعياد ص118 من الكتاب المدرسي الجديد.
مذكرة تحضير نص نشيد العيد في اللغة العربية للسنة الثانية متوسط الجيل الثاني:

تعريف الكاتب :

محمّد الأخضرالسّائحيّ: ولد السائحي شهر أكتوبر عام 1918 بقرية “العالية” ((بلدية العالية حاليا)) بلدية الحجيرة، ((دائرة الحجيرة حاليا)) الواقعة على بعد 90 كلم عن ولاية ورقلة. كان أديبا وشاعرًا جزائرياً من شعراء الكلاسيك.

أسئلة الفهم:

س ـ من يخاطب الشاعر في هذه القصيدة       ؟   ج ـ يخاطب الشاعر العيد
س ـ متى أتى العيد     ؟   ج ـ في فترة الاحتلال
س ـ تباينت المشاعر في هذا العيد وضح ذلك       ؟   ج ـ فيه السعيد وفيه الحزين المهموم
س _ ماذا طلب الشاعر من العيد ؟      ج _ أن يرجع أناشيده
س _ بم شبه الدنيا  ؟   ج _ أناشيد
س _ كيف استقبلت  الطبيعة العيد  ؟      ج _ بنوره ورائحته التي انتشرت على الروابي والزهر مبتسم والطيور مغردة
س  كيف أطل العيد على الدنيا ؟   ج فَجْرٌ أَطَلّ على الدّنيا يُهَدْهِدُها ،
س _ ما هي المناطق التي فرحت بقدوم العيد  ؟  ج _ المُدن الخَضْراء والبِيدُ
س _ كيف يعبر الناس عن فرحتهم بالعيد حسب الشاعر   ؟  ج _ تَرْنُو إليه وهو في الأَفْوَاه أَسْئلة شَتّى تُرَدَّدُ، والأقوَال تَمْجيدُ
س_ ماذا طلب الأب من  ابنه. ج_ أن يشتغل بالتدريس
س_ هل وافق على بن النفيس على طلب أبيه ؟  ج_ لا بل رفض
س_ ما العبارة الدالة على الرفض ؟  ج_ قَالَ اِبْنُ النَّفِيِسِ عَلَى اِسْتِحْيَاءٍ: أَنَا يَا أَبِي لَ أُرِيدُ البَقَاءَ فِي القَرْيَةِ، وأُرِيدُ الذَّهَابَ إِلَى دِمَشْقَ.
س_ كيف وجد العيد الكون   ؟  ج_ والكَوْن كالأمْس مَغْلول و  مَصْفُودُ
س_ لماذا   ؟  ج_ لأن الاستعمار مازال ينغص الفرحة على الشعب
س_ في العيد فرح وحزين اشرح ذلك   ؟  ج_ في بع الدول تقام الاحتفالات والأعراس فرحا بقدوم العيد في حين دول أخرى تعيش في هم وغم نتيجة ظلم المستعمر .
س_ ماذا طلب الشاعر من العيد في نهاية القصيدة .  ج_ طلب الشاعر من العيد أن يمسح دموع الأيتام

شرح المفردات:

رجّع: ردّد و اعاد
اللألاء: النور
عبقت: راحت و انبعثت رائحتها
الرّوابي: جمع مفرده ربوة ما ارتفع عن الارض
المخضلّ: المبلّل
البيد: الصحارى
روضه: الأرض ذات الخضرة .
دوحه: الأشجار كبيرة المتفرعة و المتسعة ذات الفروع الممتدة
النشوان: المتبختر الفرح
عريد: مغرد
يهدهدها: يحركها و يهزها
البشرى: مسرة و الخبر المفرح
البيد: الصحاري القاحلة
ترنو : تنظر و ترى

الفكرة العامة :

– الشاعر يصف قدوم العيد و يناجيه لادخال الفرحة و السرور على اصحاب القلوب المجروحة.
– فرحة العيد لا تكتمل في نظر الشاعر الا بشفاء القلوب المنكسرة المجروحة.
– وصف الشاعر أجواء الفرحة بالعيد ودعوته للاهتمام بالمحرومين منه .

الافكار الاساسية :

1- الطبيعة للعيد في حلة جديدة و فرحتها بقدومه.
– احتفاء الناس والطبيعة بقدوم العيد .

2- العيد منبع الامل و الفرحة لكل الناس و في كل الاماكن.
– العيد عرس لتجاوز الهموم و الأحزان.

3- الاستعمار و التعاسة من أسباب تنغيص فرحة العيد على الشعوب.

المغزى العام من النص :

– العيد ينبوع السرور و الفرح و كل ما هو جميل.
– من العيد نتعلم التآخي و نقوي الروابط الاسرية و الاجتماعية بين الافراد و الاسر.
– العيد يوم السلام، والبشر، والضحك، والوفاء، والإخاء.
– العيد مدرسة تربوية و اجتماعية عظيمة .
– قال الرافعي : و كانما العيد هو اطلاق روح الاسرة الواحدة في الامة.
– قال المتنبي
عيـدٌ بأيّـةِ حـالٍ جِئْـتَ يا عيـدُ *** بما مضـى أم بأمْـرٍ فيكَ تجديـدُ
أمّـا الأحِبـة فالبيـداءُ دونَـهــم *** فليـت دونـك بيـداً دونهـم بيـدُ

الدراسة الأدبية ( أتذوق النص ): أعد قراءة النص ثم أجب عن الأسئلة الآتية .
1- ما هو الجنس الأدبي لهذا النص؟
– قصيدة شعرية.
2- ما العلاقة بين (مغلول ومصفود)كيف نسمي هذه العلاقة؟
– الجملة عبارة ترادف.
3- استعان الشاعر ببعض الصور البيانية والتعابير المجازية ، استخرج بعضها وبين سر الجمال فيها.
– صورة بيانية : استعارة مكنية في قوله : ( غنت المدن ) وقد زادت البيت جمالا وبيانا.
– تعبير مجازي في قوله : ( فجر أطل ) أما سر جماله فقد قرب المعنى الذي أراده الشاعر منها فهمه.
4- عالج البيت الأول متبعا الخطوات الآتية:
– كتابة البيت مضبوطا بالشكل.
– قراءة البيت بصورة مسموعة عدة مرات ( لتمييز الحروف الساكنة والحروف المتحركة ).
– إعادة كتابة البيت مقتصرا على ما تسمع.
– نرمز لكل حرف ساكن بالرمز 0 ، ولكل حرف متحرك بالرمز / .
– أعد كتابة البيت في سطر من الرموز.
– نسمي هذه الكتابة كتابة عروضية.
– الكتابة العروضية: هي كتابة البيت الشعري كما ينطق.
5- اكتب البيت الثاني كتابة عروضية.
– واستقبل الصبح في اللألاء قد عبقت        أنفاسه في الروابي إنه العيد.
واستقبل صصبح فللألاء   قد    عبقت      أنفاسه   فرروابي  إننه    لعيدو
/0/0//  0/0/   /0/0/0/  /0  ///0       /0/0//  /0//0/0  /0//  0/0/0
6- اشرح المصطلحات العروضية الآتية: ( القصيدة – البيت – الشطر – الصدر – العجز ).
– القصيدة: القصيدة هي نوع من أنواع النصوص التي تعدّ دليلاً شاهداً على فصاحة العرب، وبلاغتهم، إذ تتكوّن من مجموعة أبيات شعريّة مكتوبةً عادةً باللغة العربيّة الفصحى.
– البيت: هو عبارة عن كلمات صحيحة التركيب، وموزونة حسْبَ بحورِ الشعر العربيّ، والتي تُكوِّنُ في حد ذاتها لوحةً موسيقية تقابلُها تفعيلاتٌ معينة، وقد سمّي البيتُ بهذا الاسم تشبيهاً له ببيت الشَّعر؛ لأنّه يشملُ ويضمّ الكلام كما يضم البيتُ أهلَه، ويتكون البيت من صدر وعجز.
– الشطر: هو أحد طرفي البيت الشعري.إذ إن كل بيت من الشعر يتألف من شطرين.
– الصدر: هو الشطر الأول أو المصراع الأول من البيت. (والصدر: أعلى مقدم كل شيء وأوله)
– العجز: هو الشطر الثاني أو المصراع الثاني من البيت نفسه. (والعجز: مؤخر الشيء).